عبدالله بن عبدالرحمن بن صالح العجروش

ولد الوالد عبدالله في عنيزة عام 1351هـ، وهو ثاني أخوته بعد أخيه محمد وقبل أخته منيرة، وأمه الوالدة موضي بنت محمد العويس رحمهم الله جميعاً، وله ثلاثة من الأبناء عبدالعزيز وأحمد وعبدالرحمن، وأربع من البنات فوزية وأديبة وفاطمة ومنيرة، وزوجته الوالدة حصة بنت صالح العويس حفظها الله. وكانت نشأة الوالد عبدالله وحياته كلها في عنيزة، وعمل في بداية شبابه فترة قصيرة بالزراعة، ومن ثم تشارك مع العم عبدالله بن إبراهيم السعود، وأصبحا موزعي البيبسي في عنيزة، وعندما قامت شركة الجميح وكلاء البيبسي في المملكة بفتح مصنع في بريدة، عمل رحمه الله في تجارة المرطبات والمياه. وأكثر ما أشتهر به الوالد عبدالله أنه عمل ما يقارب الثمانية والأربعون عام مؤذن بمسجد المسوكف بعنيزة وكان ينوب عن والده، وبعد وفاة والده رحمه الله عام 1377هـ، إستمر بالأذان بمسجد المسوكف حتى تم هدمه، ثم إنتقل إلى مسجد الغنامية بعنيزة، ولم يترك الأذان وخدمة المسجد رحمه الله إلا عام 1422هـ، بعد أن ضعف بصرة وقل جهده، وكان يعرف بمؤذن المسوكف. وتوفي في عنيزة ودفن بها يوم الإثنين 11/02/1429هـ، رحم الله الوالد عبدالله رحمة واسعة.