محمد بن سعد بن علي بن عبدالعزيز العجروش

ولد العم محمد في الكويت، حيث كان والده سعد العلي العجروش قد سافر إلى الكويت سعياً للتجارة، وتزوج رحمه الله بأم العم محمد الوالدة نوره العبد اللطيف العبدالسلام في الكويت، وإخوانه من والده هم علي وصالح والدكتور أحمد، وسبع من الأخوات هيله ولولوة و فريدة وموضي وحصة ومنيرة وفاطمة، وإخوانه من والدته إبراهيم ومنيرة أبناء الشيخ محمد السلامة، وجدة العم محمد لوالدته فاطمة الجلهم. عاد العم محمد مع والده ووالدته إلى عنيزة وعمره لا يتجاوز العام والنصف، ثم بعد فترة قصيرة انتقل مع والده إلى مكة المكرمة، ودرس المرحلة الابتدائية بمدارس المملكة بمكة المكرمة ثم درس بعد ذلك بالمعهد السعودي وكان من زملائه معالي الدكتور عبدالعزيز الخويطر، ومن ثم اختير العم محمد من قبل وزارة المالية للسفر إلى مصر، وأكمل المراحل الدراسية المتوسطة والثانوية في القاهرة، ثم التحق بجامعة عين شمس بالقاهرة لدراسة بكالوريوس القانون، وتخرج عام 1954م. وعمل العم محمد بعد تخرجه في السلك الدبلوماسي بوزارة الخارجية، حيث عين عام 1955م ملحق في سفارة المملكة بالحبشة، وفي عام 1959م عين ملحق في سفارة المملكة بإيران، وفي عام 1962م عمل في وزارة الداخلية رئيساً لديوان إمارة مكة المكرمة، وكان أمير منطقة مكة المكرمة حين ذاك الأمير مشعل بن عبدالعزيز، ثم عين نائب مدير مؤسسة المدينة للصحافة والنشر (جريدة المدينة)، وكان العم محمد وما زال عضواً مؤسساً في مؤسسة المدينة للصحافة والنشر. وفي أواخر عام 1962م أنتدب العم محمد إلى حضور اجتماع الجمعية العمومية للأمم المتحدة، ثم من عام 1965م وحتى عام 1971م أصبح عضواً في الوفد السعودي لدى الأمم المتحدة، وفي هذه الفترة أكتسب العم محمد العديد من الخبرات العلمية والعملية والثقافية، حيث انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية، والتحق بجامعة كولومبيا لتعلم اللغة الإنجليزية، كما التحق بجامعة نيويورك، وأثناء عمله بالأمم المتحدة حصل على شهادة في الدبلوماسية وهو أول سعودي يحصل على هذه الشهادة. وفي أواخر عام 1971م عمل بسفارة المملكة في ماليزيا، وفي عام 1974م عاد إلى المملكة وعمل بوزارة الخارجية بجدة، وفي أواخر عام 1974م اختير من قبل الأمير مشعل بن عبدالعزيز ليكون مدير عام شركة إسمنت ينبع ولم يكن مصنع الشركة قائماً حين ذاك، وكان يرأس مجلس إدارة الشركة الأمير مشعل، فعمل العم محمد على اختيار المؤسسين وتعيين كبار الموظفين، كما تعاقد مع شركات عديدة لإنشاء المصنع، واستمر في العمل حتى تأسس المصنع وأصبح منتجاً. ونظير تفاني وجهد العم محمد في تأسيس مصنع شركة إسمنت ينبع، اختاره الأمير مشعل بن عبدالعزيز ليكون مستشاره القانوني والمالي ومدير أعماله، وانتقل حينها لمدينة الرياض، وعمل مع الأمير مشعل حتى عام 1992م وما زال العم محمد مقيم بمدينة الرياض، ببيته العامر بحي الروضة، وقد تزوج العم محمد من العمة رقيه عباس المسيري، وله من الأبناء نبيل وعبدالوهاب، ومن البنات مديحه وميرفت رحمها الله.